انطلاق برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها

تعد اللغة العربية العروة الوثقى التي تجمع بين الشعوب العربية والشعوب الإسلامية التي شاركت في ازدهار الثقافة العربية الإسلامية ،فاللغة العربية لغة القرآن الكريم ،ولغة الثقافات العربية والإسلامية ،فمن هنا تبدو الأهمية الكبرى لدعم اللغة العربية ولأن في نشرها وتعليمها لغير الناطقين بها من الشعوب الإسلامية حماية للأمن الثقافي والحضاري وحماية للأمة الإسلامية. 

لذا فقد حرص سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في باكستان الأستاذ/ نواف المالكي  وبالتعاون مع المدرسة السعودية إسلام آباد على إقامة برنامجا لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها   .

ولذلك أعد وبدعم من قائد المدرسة د/ مبارك بن عبدالله العنزي ،وفريق عمل مكون من معلمي اللغة العربية بالمدرسة، وتم إعداد برنامجا لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ،وذلك تأكيدا على أهمية هذا البرنامج الذي يستهدف الدارسين من دولة باكستان والراغبين في تعلم اللغة العربية وتعزيزا للمشاركة المجتمعية داخل البلد المضيف.

هذا وسوف يقام البرنامج لمدة أربعة أشهر خلال الفصليين الدراسيين لهذا العام 1438-1439هـ ،أبتداء من يوم الأثنين الموافق 26/1 /1439هـ من الساعة الخامسة إلى الساعة السابعة مساء  خلال أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء بواقع حصتين دراسيتين لكل مستوى من المستويات والتي صنفت إلى مستويين (مبتدئين – ومتقدمين )  بهدف نشر اللغة العربية واستهداف مجموعة من الدارسين الباكستانيين، ويتخلل ذلك فسحة لأداء صلاة المغرب وتناول وجبة خفيفة مع الشاي .

وقد بدأ العمل بهذا البرنامج من يوم الموافق 26/1/1439هـ وبحضور المعلمين والدارسين وتخلل ذلك حضور وفد من مركز الملك عبدالله الدولي لدعم اللغة العربية للناطقين بغيرها وكان على رأس الوفد د/ سالم السميري ، ود/فهد الملحم ،والأستاذ/ محمد اليوسف وذلك يوم الأربعاء الموافق 28/1/1439هـ ، للوقوف ومشاهدة تنفيذ البرنامج على الطبيعة ،وقد تخللت زيارتهم المرور على الدارسين داخل قاعات الدرس وقد أبدوا أعجابا كبيرا بالبرنامج وتم توجيه الشكر لسعادة قائد المدرسة د/ مبارك بن عبدالله العنزي والمعلمين القائمين على تنفيذ البرنامج.

إغلاق